طريقة تقديم طلب عارض

طريقة تقديم طلب عارض.  يسمح للطرفين بتقديم الطلبات فيما بينهما. ما هي الطلبات العارضة؟ يتم تقديم الطلبات العارضة من قبل المدعي أو المدعى عليه ضد بعضها البعض.

وفي هذا  المقال سنتناول موضوع  تقديم طلب عارض عبر منصة المحامي السعودي.

طريقة تقديم طلب عارض

طريقة تقديم طلب عارض

الطلبات العارضة من المدعى ماهيتها

هناك طلبات إضافية يمكن للمدعي تقديمها للمحكمة الابتدائية بعد تقديم طلبه الأصلي. يطلق عليهم “(طلبات إضافية)”. مفرداتها
تسمح المرافعات للمدعي بتقديم الطلبات الابتدائية التالية أمام المحكمة الابتدائية.
أولا الطلب الذي يتضمن تصحيح الطلب الأصلي أو تعديل الموضوع لتلبية الظروف التي نشأت أو اتضحت بعد رفع الدعوى. لذلك ،يجوز للمدعي الذي طلب إصدار حكم بوقف أعمال جديدة تعديل طلبه إلى طلب إصدار حكم لمنع التدخل إذا لم يعد العمل الذي طلب إيقافه مجرد عمل مبكر ،ولكنه أصبح بالفعل عرضًا كما هو. جائز مثلا لمن طلبها. ولكي يتم التعويض عن 40 ألف جنيه ،يجب أن يطلب الشخص تعويضًا قدره 50000 جنيه أو 5000 جنيه.

ثاتيا
للمطالبة بمزايا تخفيض العمل ،يجب على الموظف أن يطلبها أولاً. عندما يطلب موظف تخفيض العمل ،يجوز لصاحب العمل الموافقة على هذا الطلب عن طريق تخفيض الأجور. وبعد ذلك يكون للموظف خيار المطالبة بمزايا الإعالة على أساس طفل معال. دفع باستر ما تم طلبه زيادة عن الأجر ،وكان طلب المستأجر تسليم العقار المؤجر طلبًا ثانويًا غير قابل للتجزئة وهو جزء من طلبه للحكم.

ثالثا
يتضمن طلب البطل إضافة أو تغيير السبب الأصلي للطلب ،بينما يظل كما هو. لذلك ،يجوز ،على سبيل المثال ،للشخص الذي يطلب إثبات ملكية عقار على أساس الميراث أو الذي يطلب إثباتًا بناءً على قانون التقادم. الأبطال يطلبون صورتهم. ولإطلاقه في فترة عدم اليقين ،فإن إطلاقه في فترة عدم اليقين أفضل وقت هو عندما ينضج.

رابعا
طلب المدعي أمرًا مؤقتًا. هذا طلب لشيء عادة ما يكون مؤقتًا. طلب المدعي تعيين شخص وصي على الممتلكات المتنازع عليها ،بعد أن طلب في البداية إثبات ملكيته.

الطلب الذي تأذن المحكمة بتقديمه والمتعلق بالطلب الأصلي

. على سبيل المثال ،يجوز للمالك الذي طلب في الأصل التزام المستأجر أن يدفع له المزيد من المال من أجل استخدام عينه بعد انتهاء عقد الإيجار. كما يجوز مثلا لمن اشترى قطعة أرض من بائعين وطالبهما بإبطال العقد لأن أحدهما كان قاصرا. أعاد المال الذي دفعه لطلب تنفيذ الحكم.

إن قبول الطلب ومقدم العطاء في هذه الحالة مقيد بأمرين: (1) ما سيفعلونه بالمال ،و (2) ما الذي سيشتروه.
1/ وجود ارتباط بينه وبين الطلب الأصلي
في الأمثلة المذكورة أعلاه ،يستند الطلب العرضي إلى سبب مختلف عن الذي يستند إليه الطلب الأصلي. لا يجوز تقديم الطلب العرضي إلا بإذن من المحكمة. في كل هذه الأمثلة ،لا توجد صلة بين الطلبات العرضية والأسباب الكامنة وراء تقديمها.
ً‏الفرع الثاني
الطلبات العارضة من المدعي عليه
‏تسمى الطلبات المقابلةيتم رفع دعاوى المدعى عليه ضد المدعي في محكمة الدرجة الأولى. لا يسمح القانون للمدعى عليه بتقديم طلبات عرضية ،باستثناء تلك التي تركزت للتو على الطلب الأصلي بطريقة أو بأخرى.

الطلبات العارضة من المدعى عليه

1 /. أغراض طلب الحكمة في المقاصة القضائية للديون. إذا كان أحد
دائن ومدين لآخر ،فلا يحل محل كل منهما للحصول على الاستقلال في الحكم على ديونه ثم تنفيذه طالما أن شروط المقاصة يمكن استكمالها من خلال القضاءمطالبة عن المقاصة القانونية فهي دفعوعليه فلا يجوز إطلاقا التقيد بالمقاصة القضائية بالمقاصة ،ولا حرج على المحكمة إذا لم تستجب للمقاصة القضائية.

محكمة القضية الأصلية هي “أكثر المحاكم قدرة وتوفيقًا” لتقييم هذا الضرر. ونصت المادة 188/1 على أنه ((يجوز للمحكمة أن تحكم بتعويض عن المصاريف الناشئة عن دعوى أو دفاع مقصود به الكيد)).

إذا قمت بتقديم طلب ،فإن الرد الذي ينتج عنه عدم الحكم عليك من خلال جميع طلباتك ،أو أن يتم الحكم عليك من خلال التقييد لصالح المدعى عليه.
إذا كان طلب الاقتراح مرتبطًا تمامًا بالدعوة الأصلية ،فلن يكون للقاضي سلطة تقديرية لقبوله.
يرتبط طلب المدعى عليه النهائي بالمطالبة الأصلية ويمكن تقديمه من قبل المحكمة. الأمر يعتمد على أمرين ،أولهما أن المحكمة تأذن به ،وهو مطالبة تكميلية.

الفرع الثالث
تنقسم الفئات إلى مدخلات ومخرجات. المدخلات عرضية للآخرين. الإخراج عرضي للآخرين.اختصام الغير
تسمح المادة 117 للخصوم برفع الدعوى بسلسلة من المقالات عدا رفعها. هذا هو نفس الدخول في الإجراءات المعتادة لرفع الدعوى قبل الجلسة. يسعى الخصم للفوز بالقضية. يريد المتخاصم أن يشق طريقه.

الطلب‏ العارض من الغير ((التدخل))

يجوز لمن له مصلحة أن يتدخل في الدعوى أو ينضم إلى أحد الخصوم أو يطلب الحكم لنفسه في الدعوى. وتدخل فيها أحد معارضيها.
إذا حدث التدخل قبل الجلسة ،فهو إجراء وقائي. إذا حدث التدخل أثناء الجلسة ،فهو يعد إضافة للعلاج.اولاالتدخل الاختصامى
لا ينضم التداخل إلى جانب أحد طرفي الدعوة الأصلية ،لكنه يتعارض مع الحساب نفسه.
‏وي ترتب على ذلك من آثار إجرائية
قبل رفع الدعوى ،يجوز للمدعي أن يطلب أي تغييرات أو استثناءات لبيان الدعوى. حتى إذا لم يتم الالتزام ببيان الدعوى ،فلا يزال بإمكانه تقديم أي طلبات أو دفوع.

ثانياً ،يتحمل مصاريف تدخله إذا قرر عدم تلقي التدخل أو رفض الطلبات ،بينما يحكم عليه بهذه النفقات إذا ربح الدعوى.
ثالثًا ،إذا تنازل المدعي الأصلي عن دعواه أو ترك التقاضي ،فلا يؤثر ذلك على طلب المتدخل للاستماع إليه في المحكمة. لا يزال بإمكانه رفع دعوى تعويض عن الأضرار نيابة عن المتضررين من قبل المدعى عليه.

التدخل الانضمامى

أي أن التدخل الثانوي أو التدخّل الاحترازي هو أن المتدخّل لا يتدخل لحسابه الخاص ،بل للانضمام إلى جانب أحد الطرفين في الدعوة الأصلية. لا يجوز له أن ينضم إلى صف الطرفين معا. يتحمل دائما نفقات تدخله بغض النظر عن الحكم الصادر في الدعوة الأصلية.

‏الإدخال بأمر المحكمة

للمحكمة أن تأمر بدخول من تراه شاهداً. يمكن للمحكمة أن تأمر بدخول أي شخص تعتقد أنه سيساعد في تحديد الحقيقة.
ستحدد المحكمة موعدًا لحضور جميع الأطراف. يجوز للمحكمة أن تحدد موعدا لا يتجاوز ثلاثة أسابيع من الآن.
ونعلم أن هناك أحكامًا للطلبات غير الرسمية.

يقدم الطلبات العارضة لرفع الدعوة قبل الجلسة أو بجعلها شفهياً في الجلسة.
أولالايجوز تقديم الطلبات للخصم او للغير قبل اغلاق باب المرافعة في اليوم الاخير للمحاكمة.

ثانيافيما يتعلق بطلبك لاختصاصات المحكمة ،يتم تقديمه إلى المحكمة الابتدائية ،أي محكمة المسائل الأولى أو الجزئية.

ثالثاالحكم في قلوب الطائف يتعلق بقبولهم للطلب العارض. وتشير المادة 127 من المرافعات إلى هذا الحكم.

رابعا لا تؤخر طلبات المادة 127 الفصل في القضايا الأصلية. الطلب التمهيدي أو طلب التدخل في أمر لن يؤخر الحكم في القضية الأصلية عندما يكون صالحًا للحكم. بعد أن تحقق ذلك.

 

طرق تقديم الطلبات العارضة وشروط قبولها

المبدأ الأساسي هو أن ترفع الدعوى للمطالبة بحقك الناشئ عن الطرف الآخر. في هذه الحالة ،يتم تحديد نطاق التقاضي ،ويجب على أطراف الدعوى (المتقاضين) الالتزام بهذا النطاق الموضوعي حتى لا تتعقد الدعوى ولا ينقطع سيرها بسبب كثرة الأمور العرضية. الطلبات. القضية تتطور. قد يمر النظام بمراحل متعددة ،مثل الإثبات والدفاع والوسائل الأخرى التي يسمح بها النظام. ويجوز إجبار الخصوم على تعديل مرافعتهم إذا كانت غير كافية. سيؤدي عدم معرفة المتقاضي إلى القضية إلى زيادة حقه أو تقليله. بمجرد إغلاق المرافعة ، يجوز للخصوم طلب فتح مرافعاتهم للسماح لهم بتقديم طلباتهم. نحن الآن أمام السلطة التقديرية للمحكمة.

والوسيلة الى تعديل ذلك تقديم طلب عارض يحدد طلباته الجديدة في دعواه. قد يكون الطلب العرضي متعلقًا بالنزاع أو الموضوع أو السبب أو الموضوع فقط. خلاف ذلك ،حكمت المحكمة بعدم قبوله.

تنص المادة 82 من قانون المرافعات على ما يلي:

تقدم الطلبات المؤقتة من المدعي أو المدعى عليه في صحيفة تبلغ للطرفين قبل الجلسة أو بطلب شفهي في الجلسة بحضور الخصوم ويثبت في محضرها. لم تعد تُقبل الطلبات العارضة بعد إغلاق المرافعات.

والمقصود بالطلبات العارضة :تم تقديم طلبات جديدة أثناء سير القضية.

  • طريقة تقديم طلب عارض

الطريق الأول : يقدم المدعي أو المدعى عليه طلب التأجيل عن طريق إحدى الصحف المحلية. يجب تقديم الطلب إلى المحكمة قبل أربع وعشرين ساعة على الأقل من الجلسة.

الطريق الثانية : عندما يتقدم أحد الخصوم بطلب عارض شفهياً أثناء الجلسة ،يجوز للخصم الآخر أن يطلب تحديد مهلة لرده. يجوز للخصم الآخر أيضًا تقديم طلب مقابل لإخطار كتابي برده.

  • أنواع الطلبات من جهة طالبها :

1-طلبات المدعي :

يجوز للمدعي أن يتقدم بطلب عارض إذا اشتملت على إضافة أو تغيير سبب الدعوى بعد رفع الدعوى. أمر اتخاذ تدبير مؤقت أو مؤقت هو أيضا غير مقبول. جميع الطلبات المكملة أو التبعية أو المتعلقة بالطلب الأصلي غير مقبولة. بالإضافة إلى كل ما تم طلبه ،قد تسمح المحكمة بتقديم معلومات أخرى أيضًا.

بعد ذكر الطلبات التي يحق للمدعي تقديمها ،تجدر الإشارة إلى أن أي طلب غير مذكور في المادة 83 له سلطة تقديرية للمحكمة للنظر فيما إذا كان يتعلق بالقضية أم لا.

2-طلبات المدعى عليه :

إذا قدم المدعى عليه طلبًا ،أي طلبًا للحكم ،يجب على المدعى عليه توضيح سبب طلبه. يجوز للمدعي أيضًا تقديم طلبات إضافية – أي الطلبات المتعلقة بطلبه الأصلي – إذا لم تكن كثيرة جدًا أو كانت مستحيلة أو غير ملائمة للرد عليها. وبالمثل ،يمكن تقديم كل ما تأذن به المحكمة فيما يتعلق بالطلب الأصلي.

وبالتالي ،يصبح الشخص المدعي في القضية مدعى عليه. وذلك لأنه من حقه أن يتخذ موقفاً إيجابياً وألا يكون في وضع دفاعي طيلة سير القضية ،وهذا ما يقصده النظام.

3-طلبات الداخل في الدعوى :

وهي بيان يحدد به الدخيل رغبته في الدخول فيه من طلب لنفسه أو انضمامه لأحد الخصوم.

  • ما نوع الطلبات التي يقدمها الأشخاص عندما يريدون أن يكونوا أصليين أو غير رسميين أو ملحقين؟
    1-الطلبات الأصلية:

يجب على المدعي أو المدعى عليه إدراج الطلبات التي يريدونها في شكواهم. يتم سرد الطلبات في بداية الدعوى.

2-الطلبات العارضة:

هذه هي الطلبات التي تنشأ بعد رفع القضية ،والتي لم يتم ذكرها في الشكوى أو الالتماسات. قد تتضمن هذه الأنواع من الطلبات طلب زيادة ،أو طلب مبلغ إضافي ،أو حتى تغيير في السبب أو إضافته إلى الدعوى (على سبيل المثال ،تم تغيير مطالبة “المدعي” إلى “المدعي”).

3-الطلبات التبعية:

لم يتم فصل الطلبات عن الطلب الأصلي.

    • أنواع الطلبات التي يُطلب من الموضوع القيام بها:

1-الطلب الموضوعي :

يؤثر على حق التعديل أو الإنشاء أو الإلغاء.

2-الطلب الؤقت :

هو طلب الطوارئ الذي يتعلق بقضية ما على أساس مؤقت حتى تتخذ المحكمة قرارها ،لذلك فهو مرتبط بأصل النزاع وهو طلب نفقة مؤقتة.

3-الطلب الإجرائي :

وتتعلق المعلومات بإبلاغ الخصوم بموعد الجلسة وطلب تأجيلها.

    • شروط قبول الطلب العارضة :
    • أن يسمح النظام بتقديم الطلب العارض.
    • وجوب تقديم الطلب قبل إقفال المرافعة ،لأن إيداعه بعد إقفال المرافعات يؤخر الفصل في النزاع الأصلي.
    • يتعلق الطلب العارض بالدعوى الأصلية من حيث الموضوع والسبب.
    • أن يكون من اختصاص المحكمة التي رفعت من خلالها الدعوى الأصلية.

وهدف النظام من الطلبات العارضة الإسراع في استكمال الدعوى وإجراءاتها مع مراعاة منع تناقض الأحكام.

وبالله التوفيق ,,

اقرا ايضا: مستقبل تخصص القانون للبنات في السعودية

شركة محاماة الرياض من أفضل شركات محاماة في الرياض

ارخص محامي بالرياض – محامي رخيص بالرياض لميسوري الدخل

افضل محامي للتنفيذ

كم المدة المسموح بها للسفر قبل انتهاء الجواز المصري

اتصل بنا

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *