تخطى إلى المحتوى

دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية

شارك المقال مع مجتمعك!

دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية.  طاعة الزوج من الأمور التي تحتل حيزًا كبيرًا في قانون الأحوال الشخصية. يشترط القانون طاعة الزوج ،ويبين لها شروطًا ،والتي تقتضي عدم طاعته. يجب أن تطيع زوجها. يجب أن تخضع لأمره. يجب أن تكون لينة بالتصرف معه. ولا يجوز لها الاعتراض على ما لا يخالف القوانين.

والطاعة الزوجية ليست رفاهية يتمتع بها الزوج بغير عوض ،وليست سيطرة شخص على آخر بغير مبرر. بل هي مسؤولية عواقب متبادلة بين طرفي العلاقة الزوجية ،وتقع على الزوج مسؤولية الوفاء بشكل صحيح بمسؤولياته كقائد لسفينة الحياة الزوجية.

وفي هذا  المقال سنتناول موضوع دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية عبر منصة المحامي السعودي.

دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية (1)

دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية

“بيت الطاعة”

الحقيقة أن سفينة الحياة الزوجية تسير في الأصل بهدوء لأنها تتحكم في قيادتها من أسباب المودة والرحمة التي ينعم بها الله تعالى على ركابها ،لكن هذه السفينة ليست آمنة دائمًا. يتعرض العالم الذي نعيش فيه أحيانًا لمشاكل. هذا يجعل السفينة تصطدم بالأمواج. تراقب الغرق أحيانًا ،وتحدث أحيانًا مشاكل تؤثر على استقرار الأسرة ،ومن بين هذه المشاكل تلك المتعلقة بالطاعة الزوجية.

في التقرير التالي يسلط الضوء على مشكلة تواجه الأزواج والزوجات تتمثل في مسألة طاعة الزوجة لزوجها من الناحية القانونية والقانونية بين الآثار الإيجابية والسلبية عند استخدام هذا الحق خطأ ،حيث وكذلك عند خروج الزوجة عن تلك الطاعة ،فيعتبر ذلك من المعصية وشروط هذه الطاعة. وفي الوقت المناسب. قانون بيت الطاعة هو موضوع تعتقد الكثير من النساء  أنه يجب تغييره.

دعوى الخلع في مواجهة انذار الطاعة

قال خبير قانوني ومحام متخصص في شؤون السجناء إن قانون الأحوال الشخصية المصري أعطى المرأة الحق الكامل للرجال والنساء على حد سواء. ومع ذلك ،يعتقد الطرفان أن هناك ثغرات في الطاعة الزوجية يجب تجنبها. خاصة في موضوع الطاعة الزوجية ،حيث أن التحذير من الطاعة يمثل سيفا معلقا على رؤوس بعض النساء ،خاصة من ذوي الدخل المحدود ،اللواتي يجدن صعوبة في اللجوء إلى الخلع لأنه يمثل تنازلا عن حقوقهن. لم تكن قادرة على العيش في ظل هذه الظروف. البلد الحالي.

وبحسب المستشار واجب الزوجة أن تستقر في بيت الزوجية ولا تتركه إلا بإذن زوجها. وهذا الواجب حق للزوج. إذا كسرت هذا ،فأنت فوق الطاعة. لا يجوز للزوج والزوجة الطلاق ،لأن ذلك يخالف وصية الله بطاعة الزوج. إذا كان الزوج والزوجة غير قادرين على التعايش ،فيجب عليهما البحث عن طريقة لعمل الزواج. على الزوج أن يعتبر الزوجة شريكة له في الحياة ،وعليه أن يبذل قصارى جهده للتسامح معها. إذا وجد سبب لانتهاء الزواج ،فلا ينبغي اعتباره إثم.

أولاً: ما بيت الطاعة؟

في سياق العلاقة الزوجية ،يوصف المنزل بأحد وصفين:

بيت الزوجية: هو المسكن الذي يعيش فيه المتزوجون. موافقة الزوجين على العيش في منزل الزوجية تفقد الحق في التقيد بهذه الشروط ،لأنهما اختارا الزواج.

ب- بيت الطاعة: وهو المسكن الذي يجب تهيئته ليتمكن الزوج من دعوة زوجته لدخوله بعد خروجها من بيت الزوجية ظلماً. بيت الطاعة مسكن شرعي ،وهذه الشروط هي:

شروط بيت الطاعة

يجب أن يوفر هذا المنزل للزوجة الأمن والأمان لنفسها ،وأن تستمتع بزوجها بداخله دون أي إزعاج.  أن يكون لهذا المسكن غلق – أي باب مستقل – حتى ولو كانت بجواره بيوت كثيرة.

وهذا المسكن بين الجيران الطيبين والثقات الذين لا يميلون إلى الزوج وحده. ما يصيب هذين الزوجين ،يقرر الرب حسب وضعهما الاجتماعي.

أن يكون هذا المسكن خالياً من سكن غيره ،حتى لو كان هذا الوافد من أهله ،مثل والديه أو إخوته أو أخواته ،وبالأحرى محظياتهم وحماتهم. إذا لم يقم بإيوائها في منزل منفصل بعيدًا عنهم ،فيجوز للقاضي إجباره على ذلك. إذا آذيتها ،فهذا يبرر لها فقط طلب الطلاق.

4 – التأكد من أن هذا المسكن مكتمل بكافة الأدوات اللازمة للعيش فيه من فرشات وأواني وأية أشياء أخرى لازمة للعيش على نحو يتناسب مع ظروف الزوجين في ذلك الوقت.

ويضيف الخبير القانوني: إذا رفضت الزوجة دعوة زوجها للعودة إلى المنزل وبقيت خارج بيت الزوجية بعد ذلك ،فلا تعتبر عاصية ولا تنقطع نفقتها إطلاقا. يبقى الزوج ملتزمًا بها.

ثانيًا: إنذار الطاعة لا بيت الطاعة:

في الماضي ،قبل صدور القانون رقم 44 لسنة 1979 ،إذا تركت المرأة منزل الزوجية ورفضت العودة إليه بناءً على طلب زوجها ،كان زوجها يلجأ إلى قاضي الأحوال الشخصية ليطلب منه الأمر. لها أن تعود ،ولو باستخدام القوة إذا لزم الأمر ،على يد شرطي كان وتأخذ هذه المرأة إلى منزل زوجها تحت الحراسة بما يشبه وضع الاتهام. وقد كان هذا الوضع تراثًا اجتماعيًا منذ عصور التخلف الحضاري أيام الحكام العثمانيين والمماليك ،ولا سند له من الشريعة الإسلامية.

أن الشريعة التي اشتملت على أحكام متطورة في معاملة الزوجة التي انحرفت عن طاعة زوجها مهما كان شكل معصية هذه الطاعة ،قرر فقهاء هذه الشريعة أن أصل الزوجة أنها دخلت في طاعتها لها. الزوج كأحد آثار عقد الزواج. وإذا خرجت عن هذا الأصل ،فيحق له أن يطلب منها أن تدخل في طاعته. يفي بمهرها على وجه السرعة ويؤمن لها مسكناً لائقاً.

 

هذه المادة مبنية على أحكام الشريعة الكريمة. ويترتب على ذلك أن الزوجة التي تترك منزل الزوجية ظلما ليس لديها زوجها أو القاضي لإجبارها على العودة إليه ،ولكن يكفي إعلان خروجها من المنزل من قبل محضر يطلب عودتها ،وهذا الإعلان يستلزم اثنين. الامور: 1 – على الزوج ان يقضي مع زوجته في التفريق صحيحا. إذا لم يفعل ذلك ،فسيُعتبر ظالمًا

أ- الأول:

وتعلم الزوجة أن هذا التحذير ينطبق ،لكنها لا تعترض عليه ،ولذا فهي تعتبر بغير حق من طاعة زوجها. وهذا أثره: تنتهي النفقة من تاريخ انتهاء الفترة الزمنية المسموح بها للاعتراض على أمر زوجها.

ب-الثاني:

– إخبار الزوجة بهذا التحذير واطلب رأيها.

ثالثًا: الاعتراض على إنذار الطاعة:

إذا قررت الزوجة عدم الانصياع لتحذير زوجها فلها أن تعترض عليه. تنص المادة 11 مكرر (ثانيًا) من المرسوم بقانون رقم 25 لعام 1929 على أنه: “إذا رفضت الزوجة الطاعة لأي سبب كان للزوج أن يتقدم إلى القاضي بأمر يمنعها من الاستمرار في هذا العصيان”. تفصل المحكمة في الطلب خلال ثلاثة أيام. ويحق للزوجة الاعتراض على هذا الإنذار أمام المحكمة الابتدائية خلال ثلاثين يومًا من تاريخ إعلانها لها هذا الإنذار. في هذه الصحيفة ،قمت بطباعة بيان يوضح ما يجب عليك فعله إذا رفع زوجك دعوى قضائية عليك. الجواب: عدم قبول الاعتراض ،وهذه هي الأشياء الناقصة:

1 – عدم شرعية دار الطاعة ،لأنها غير مناسبة أو متاحة لحالة الزوجين أو لأسباب أخرى.

قلة ثقة الزوج في روح زوجته مثل الاعتداء عليها لفظياً أو جسدياً.

لم تأتمنها بالمال ،كسلبها أو إهدارها.

وفقًا لعمر ،إذا قدمت الزوجة دليلاً على أنها تتبع أوامر الزوج ،فلن يقبل القاضي ادعاءها بأنها تحترم شرع الله وسيعتبرها ممتنعة عن الطاعة. ثم تنتهي نفقتها من تاريخ هذا الحكم. تحال الفقرة الخامسة من المادة 50 ،التي تلزم القضاة بإحالة جميع المسائل المتعلقة بالنفقة إلى المحاكم التي يُنظر فيها إليهم ،إلى المحكمة التي تنظر في هذه الأمور.

دعوى الاعتراض على الإنذار بالعصيان هي التدخل لمصلحتها أو بطلب من أحد الزوجين لإنهاء الخلاف بينهما بالصلح واستمرار الزواج.

أما إذا وجدت المحكمة بعد نظر الاعتراض أن الأسباب التي قام عليها الاعتراض صحيحة ،وأن الخلاف بين الزوجين قائم ،فيحكم بعدم أخذ إنذار الزوج لزوجته بطاعته. بالاعتبار واعتبارها كأنها غير موجودة ،وعندها الزوجة لا توقف نفقتها. بل تستمر نفقتها ما دامت تطيع زوجها. الزواج بينهما.

رابعًا: دعوى النشوز:

نشوزا في لغة الفعل الثلاثي “Nashuz” تعني “ترتفع”. قال: (النشوز): أنه قام من مكانه ،والنشوز: ما قام من الأرض ،والنشاز: ما ليس على مستوى الآخرين ،وإن كانت المرأة. تخرج عن طاعة زوجها ،فهي عاصية أو يجب على الزواج طاعة زوجها ،ومن هنا يأخذ المشرع هذا الاعتبار عند تقنين دعوى الطاعة الزوجية.

تُعرف دعوى الطاعة الزوجية بقضية العصيان. يرفع الزوج دعوى ضد زوجته لإثبات مغادرتها لمنزل الزوجية دون العودة إلى منزل الزوجية ،أما الآن فالأمر يقتصر على مسائل الأحوال الشخصية فقط. ويشمل الدليل الشرعي على مخالفة الزوجة ما يلي: أولاً: إخطار الزوج بالطلاق. الزوج يتقدم بشكوى خطية إلى المحكمة. ثانياً ،تقدم الزوجة إجابة على شكواه المكتوبة. ثالثًا ،كلا الطرفين مطالبان بالمثول أمام المحكمة. رابعًا ،ستكون هناك تجربة تستمر يومًا كاملاً. خامساً: إذا ثبت التهمة ورأت المحكمة في شكوى الزوج فيمنح الطلاق

بعد خروج الزوجة من منزل الزوجية يرسل لها الزوج إنذارًا عبر مراسل لإبلاغها بمحل إقامتها ،ويطلب منها العودة إلى منزل الزوجية والطاعة له في هذا المنزل أو في مسكن آخر يلتقي به. الشروط القانونية.

يحق للزوجة الاعتراض على هذا الإنذار أمام المحكمة الابتدائية خلال ثلاثين يومًا من تاريخ إخطارها بهذا الإنذار.

إذا قررت المحكمة قبول هذا الاعتراض وتجاهلت التحذير من الطاعة ،فلن تعتبر عصيانًا.

إذا لم تعترض الزوجة على الإنذار بالطاعة ،أو إذا قررت المحكمة رفض الاعتراض ،فإنها تعتبر زوجة عاصية. يترتب على نظرها وقف دفع النفقة الزوجية ؛ لا يرجع إليها إلا بالعودة إلى بيت الزوجية وإبرام عقد الزواج. طاعة زوجها مرة أخرى.

ويلاحظ أن المحكمة المختصة بالنظر في قضية العقوق كانت ،في ضوء اللائحة الملغاة ،المحكمة الجزئية ،معتبرة أن هذه القضية كانت دعوى زوجية بمجرد رفعها. بعد صدور القانون رقم 100 لعام 1985 المعدل للمرسوم بقانون رقم 25 لعام 1929 ،أصبح هذا الاختصاص للمحكمة الابتدائية. بعد صدور القانون رقم 1 لسنة 2000 ،أصبح هذا الاختصاص للمحكمة العليا.

هل بيت الطاعة بمثابة إذلال للمرأة؟

وعن رأي النساء في مشكلة بيت الطاعة ،تقول الخبيرة القانونية هيام محمد ،الخبيرة القانونية والعضو السابق بلجنة المرأة في نقابة المحامين ،إن بيت الطاعة يستخدم كوسيلة للضغط لإذلال المرأة ،و يلجأ الزوج إليها من أجل التهرب من التزاماته تجاه حقوق زوجته. يرسل الزوج لزوجته وثيقة رسمية بموجب أمر استدعاء للمحكمة. إذا لم تستجب في غضون 30 يومًا ،يمكن للقاضي اعتبارها خارجة عن القانون ،ويمكن أيضًا اعتبارها خارجة إذا رفضت ولم تقبل المحكمة رفضها. احتمالات الدخول في دائرة القضاء لرفع دعوى الطلاق أو الخلع. لتجنب المشاكل أو الضيق ،لا ينبغي للزوج أن يسيء معاملة زوجته. ولا ينبغي أن يضرها عمداً قولاً وفعلاً. أي بقولها أشياء سيئة تجعلها تشعر بالإهانة ،أو بالاعتداء عليها بالضرب والإهانة بكرامتها.

انتصارا للزوج

. يلتزم الزوج باحترام رغبة زوجته في الانفصال ،لكنه يرى في بيت الطاعة حقًا مشروعًا له في السيطرة على زوجته وإجبارها على طاعته إذا رفضت. أو استمرار النكاح ،وإذا طلبت حريتها بعد ذلك. أصبح من المستحيل العيش معه ،فاستخدم الامتيازات الممنوحة له من قبل قانون بيت الطاعة ليجعلها شخصًا عاصيًا ،وفقد جميع حقوقها وحتى عدم القدرة على الحصول على تعويضات نهاية الخدمة.

شروط طلب بيت الطاعة

وقال المسؤول السابق في ملف المرأة بنقابة المحامين: إن أبرز شروط مطالبة الزوجة بالطلاق من زوجها في نقابة المحامين هي ترك منزل الزوجية خلال 30 يومًا من تلقي الإنذار ورفض العودة بعد ذلك.

يجب أن يكون محل إقامة قانوني يتناسب مع مستواه الاجتماعي.

2-أن يكون زوجها أمينا عليها نفسا ومالا.

يسلم الإعلان للزوجة ومندوبها.

أن يكون المنزل مناسباً وخالٍ من أهل الزوج.

المنزل ليس ببعيد عن العثور على شخص يساعده.

6- أن جيرانه أهل الخير والثقات.

ومن أهم شروط بطلانه:

ألا تكون الزوجة في مأمن من زوجها بسبب ضربه وسبه.

2- ألا تأمن الزوجة على مالها.

3- تبديد الزوج منقولات الزوجية.

حكم عدم الامتثال في بيت الطاعة طبقًا للقانون رقم 25 لسنة 1929:

1 – يحق للزوج إقامة دعوى نشوز.

2- إسقاط نفقة الزوجة من متعة وعدة ومؤخر.

في بعض الأحيان لا يُسمح للزوجة بالزواج لأنها عاصية.

الشروط القانونية التي يحكم بموجبها على عزل الزوجة

وأكد الخبير القانوني أن الشروط القانونية التي يحكم بموجبها على عقوق الزوجة في محاكم الأسرة وتنص على حرمانها من الحقوق المترتبة على الزواج بالنفقة هي:

إذا رفضت طاعة زوجها دون سبب وجيه ،فهي غير مطيعه وفقًا للمادة 6 من قانون الأحوال الشخصية.

إذا لم تعترض على تحذير الطاعة في غضون 30 يومًا ،فسيصبح ساري المفعول.

3- إذا لم تقيم دعوى طلاق أو خلع.

حالات سقوط حكم النشوز عن الزوجة

إذا أثبتت الزوجة أن بيت طاعتها بعيد عن الإنسان فماذا نفعل؟

أن يكون بيت الطاعة مشتركاً بين أم الزوج أو أخيه. يمكن للأم أو الأخ مساعدتك في واجباتك الزوجية.

تتعرض الزوجة للاعتداء بناء على شهادة الشهود.

إذا كنت تريد معرفة صيغة تلك الدعوى ،فأنت في المكان الصحيح. تزايد الطلب على عودة الزوجة إلى بيت الزوجية في الآونة الأخيرة. هناك صيغة لطلب عودتها إلى بيت الزوجية.

 

دعوى طلب عودة الزوجة إلى بيت الزوجية

نه في يوم……… الموافق ….. / …… / …….. وبناءً على الطلب المقدم من السيد ……….. والذي يعمل ………. والمقيم بالشارع رقم …… بمنطقة ……. قسم ……. محافظة …….، ومحلة المختار وهو مكتب الأستاذ المحامي ……… الكائن في ……….

أنا محضر محكمة قد انتقلت إلى محل إقامة السيدة …………. ومهنتها ………… والمقيمة بشارع ……. بمنطقة ……… قسم ……… محافظة …….. مخاطبًا مع وأعلنتها بالآتي ذكره:

الطالب زوج المعلن إليها وفقًا لصحيح العقد الشرعي بموجب وثيقة عقد زواج رسمية والصادرة على يد مأذون

منطقة …….. بتاريخ …. / …… / ……… وقد دخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج، وهي لا تزال حتى الآن تحت

عصمته، ولكنها خارجة عن طاعته، حيث إنها وفي يوم ….. الموافق …… / …….. / ………. قد ذهبت لزيارة والدها

ولم تعد لمنزل الزوجية منذ حينها، وحدث ذلك التغيب دون إبداء أسباب مشروعة أو مرغوبة من الزوج، وقد بدرت

منه محاولات بشكل ودي لإرجاعها لمنزل الزوجية ولكن باءت تلك المحاولات بالفشل دون جدوى، وحيث إن الطالب

قد أوفى المعلن إليها مستحقاتها عاجلًا من صداقها وهو أمين عليها وعلى مالها، كما أعد لها مسكنًا شرعيًا

للمعيشة وهو الذي تقيم فيه الزوجة منذ دخوله بها والكائن بمدينة ……….. محافظة ……… شارع ……. منزل رقم

…….. والذي هو مكون من عدد …… غرفة إلى جانب المرافق الشرعية، كما يحده من الناحية الشمالية ……..

ومن الناحية الجنوبية …….. ومن الناحية الشرقية ………. ومن الناحية الغربية …….. وبه الأدوات اللازمة لها وهي تأمن فيه على نفسها ومالها.

إذا لم تخضع الزوجة للحق ،فعليها أن تتوقف عن إعالة الزوج منذ المادة 11 مكرر من الرسوم في القانون رقم 25 لسنة 1929 المضاف إلى القانون رقم 100 لسنة 1985 التي تنص على ما يلي: “إذا امتنعت الزوجة عن الطاعة بدون الحق ،يتوقف نفقة الزوجة من تاريخ الامتناع ،وتعتبر ممتنعة بغير حق إذا لم تعد إلى بيت الزوجية بعد دعوة الزوج لها.

من ينوب عنها وأعلن أنه يتصل بها ليخبرها بضرورة العودة إلى مسكن الزوج. إذا لم تفعل ذلك ،فسيتم اعتباره رافضًا ظلماً إطاعة رغباتها وستنتهي إعالتها في يوم الرفض.

لقد حذرت المعلنة قبل أن أغادر منزلي في التاريخ أعلاه للعودة إلى منزل الزوجية. سلمتها نسخة طبق الأصل من هذا التحذير ،وقلت لها إن عليها العودة إلى زوجها الطالب ،وإذا لم تفعل ذلك ،فسأعتبرها عاصية وتتوقف عن صرف النقود من تاريخ الامتناع. مع مراعاة أنه يجب عليها طاعته وطاعته. جميع حقوق الطالب الأخرى ولكي نتعلم.

 

ما هو إنذار الطاعة

التحذير بالطاعة للمحكمة أو دعوى إعادة منزل الزوجية يحدث عندما ينشب نزاع بين الزوجين وتغادر الزوجة منزلها عن عمد دون سبب مشروع. وفقا لذلك،

عندما تغادر الزوجة منزل الزوجية دون إذن زوجها وتعصيه تمامًا ،تُعرف تقنيًا بالزوجة العاصية ،وله الحق القانوني في تقديم مطالبة لعودة زوجته إلى منزل الزوجية.

وفقا للمادة رقم 11 مكرر ثانيا من الرسوم في القانون رقم 25 لسنة 1929 المضاف إلى القانون رقم 100 لسنة 1985 ،في حالة عصيان الزوجة أو عصيانها لزوجها ،فإن النتيجة الأولى هي سقوط جميع حقوقها المشروعة. بناء على ما نصت عليه المادة وهنا يحدث الاحتمال.

يجب على الزوج أن يكتب رسالة تحذير للزوجة ،يشرح فيها الخطأ الذي ارتكبته ولماذا يجب أن تطيع. بعد ذلك ،يجوز له اختيار واحد من ثلاثة إجراءات ممكنة: 1) قد يقرر عدم الرد على الإطلاق ؛ 2) قد يختار تجاهلها ؛ أو 3) قد يختار متابعة عقوبته.

إذا لم تعترض الزوجة على قرار زوجها بمغادرة المنزل ،فستعتبر عاصية ،وسيكمل إجراءاته برفع دعوى قضائية يصرح فيها بأن زوجته عاصية مع إثبات عدم ممانعة لها. جزء. هذا يضع الأساس لقضية أقوى ضدها.

الاحتمال الثاني بعد أن نذر الزوج بالطاعة.

عندما يرفع الزوج دعوى قضائية لاستعادة زوجته ،يمكنها تقديم اعتراض رسمي للمحكمة يوضح سبب مغادرتها المنزل وعصيانها لزوجها. ثم عندما يكون الطرفان في المحكمة ،يتحدث كل منهما إلى جانبه.

إذا كانت أسباب الزوجة في معصيتها أسباباً مشروعة ،فيجوز للزوج الانحراف عن الطاعة. إذا قدمت الزوجة حجة في معصيتها ولم يكن معصية ،فهذا السبب مقبول شرعاً. قد يختار الزوج اتباع مسار عمل مختلف.

إذا طاعة الزوج تعتبر الزوجة عاصية شرعا وقانونا. وهذا العصيان سيكون له عواقب على مستوى النفقة وغيرها من الأمور التي سنذكرها فيما بعد.

بيانات يجب توضيحها في إنذار الطاعة

يجب على الزوج أن يخبر المحكمة كيف يريد أن يستقبل زوجته. إذا أراد الزوج رفع دعوى قضائية من أجل عودتها ،فعليه أن يخبر المحكمة عن سبب رغبته في استعادتها ووصف منزلهما المشترك.

كما ألزم القانون الزوج بأن يكون بيت الزوجية خاليًا من أسرته وأن يكون الجيران مسلمين ،وذلك لضمان الإجراءات الصحيحة في حال استدعتهم المحكمة للشهادة وأداء اليمين.

في حالة اقتناع الزوجة قبل الزواج بأن بيت الزوجية لم يكن مسكنًا مثل أهل الزوج ،فلا مانع لها فيما بعد ،إلا في حالة واحدة: إذا شهد الشهود أنهم رأوها تتضرر منهم بعد زواجهم. على العكس من ذلك ،أظهرت المودة والحب تجاههم.

اعتراض الزوجة على إنذار الطاعة

يكفل القانون حق الزوجة في الاعتراض على مطالبة العودة التي يقدمها الزوج ولكن بشروط. يجب على الزوجة تقديم اعتراض أمام محكمة الأسرة وتعيين محام لها لاتخاذ الإجراءات القانونية المعروفة.

ينص القانون أيضًا على أنه يجب عليك تقديم اعتراض في غضون ثلاثين يومًا من تلقي القضية.

ماذا تعترض الزوجة في التحذير من الطاعة؟

يعتبر اعتراض الزوجة على الدعوى المطالبة بإعادتها إلى بيت الزوجية صحيحا قانونا بشرط أن يكون خلال ثلاثين يوما فقط من تاريخ رفع الدعوى وتسلم التبليغ بها.

كما حددت المحكمة بعض النقاط التي يجب ذكرها في إعلان الاعتراض المقدم من الزوجة. على الزوجة إبداء أسبابها المنطقية لترك منزل الزوجية وعصيان الزوج.

إذا كان المنزل لا يضمن لها الحد الأدنى من مستوى المعيشة الإنساني ،وإذا كان زوجها قد قبل مشاركة الآخرين في منزل الزوجية ،مما يجعلها لا تشعر بالراحة داخل منزلها ،وكذلك في حالة عدم وجود منزل الزوجية. جديرة بمستواها الاجتماعي ،فقد تعترض.

للزوجة الحق في الاعتراض في حالة وجود منزل الزوجية في مكان بعيد ومعزول. في حالة وجود أي نزاع ،يمكنها أيضًا الذهاب إلى الجيران للحصول على الدعم. يشارك الجيران أيضًا ،حيث قد لا يكونون جيدين أو يتمتعون بسمعة سيئة.

أما سبب معصية الزوجة لزوجها ،فهو في المقام الأول أنها لا تؤمن على نفسها أو مالها معه ،لأنه يعتدي عليها بالضرب وإتلاف الأموال بغير ضرورة ،أو إذا أتلف الزوج أو أهدر المنقولات الزوجية المذكورة. في القائمة.

وينص الجزء الأهم من القانون على أن الزوجة لا تستطيع ذكر أسباب أخرى لاعتراضها ،فهذه هي الأسباب المشروعة الوحيدة التي قد تقنعها بالمغادرة.

كشيء أخير وأهم يجب تذكره عند مناقشة عودة الزوجة إلى منزل الزوجية ،أنه لم يمر أكثر من 30 يومًا منذ تلقيها المطالبة.

حق الزوجة في عصيان الزوج إذا ثبت أنها كانت على خطأ.

يسقط حق النفقة إذا كانت الزوجة لا تعيش مع زوجها. لم يتعارض القانون مع حق الزوجة في الاحتفاظ بحضانة الأطفال.

الأزواج مرتبكون حول ما إذا كانت المحكمة ستقبل اعتراضه على المطالبة بعودة الزوجة إلى منزل الزوجية ،لذلك نوضح هنا كيف يختلفون.

وكانت هناك دعوى تطالب الزوجة بالعودة إلى بيت الزوجية. وأدى تركها وعدم رغبتها في طاعته إلى إلحاق ضرر مادي ومعنوي.

وبناءً على الفقرة السابقة ،لا تضارب بين المطالبة بعودة الزوجة إلى بيت الزوجية وبين ادعاء المتعة الناجم عن الطلاق أصلاً.

أثر تنازل الزوج عن إنذار الطاعة

إذا تنازل الزوج عن عودته إلى منزل الزوجية ،فإن إحدى النتائج هي أنه ألغى دعوى الطلاق المرفوعة ضده من قبل الزوجة. إذا كانت دعوى طلاق أولية ،فإنها تظل في المحكمة بانتظار القرار.

الزواج لا يخلو من الخلافات الزوجية ،فهو من سنن الزواج باختلاف المزاجات والعادات. لا تجعل من خلافاتك مصدر تدمير لزواجك ،بل اجعلها مصدرًا للتصحيح والتعلم من الماضي.

اقرا ايضا: زوجي لا يصرف علي ماذا افعل واتخاذ التصرف الصحيح

ما هي أركان جريمة الامتناع عن تسليم الميراث؟

محامي متخصص في مكتب العمل الرياض السعودية

مستقبل تخصص القانون للبنات في السعودية

شرح قاعدة المفرط أولى بالخسارة

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

افتح المحادثة
تواصل
السلام عليكم
يمكنك التواصل مع المحامي عبر الضغط على ايقونة افتح المحادثة ادناه
مع العلم ان الاستشارة برسوم رمزية
اتصل الان